رسائــــل الكعـــــبي       أغلقوا السجون       أطفالنا والانترنت       السوداني يلتقي ذوي الاحتياجات الخاصة       البيئة تدعو الصحة للألتزام بالمعايير البيئية       المسعودي في زيارة ميدانية لسامراء       ذي قار تعيش أزمة غاز خانقة       ندوة تقويم وتطوير الاداء في وزارة الزراعة       40 طبقة .. ارتفاع الأبنية في بغداد       التجارة : أوصلنا مفردات البطاقة التموينية الى الضلوعية    

الرئيسيـــــــة


محرك البحث





بحث متقدم


أهم الاخبار

  • السياحة في خطر ..

  • تسجيل الدخول



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك


    إحصائيات

    عدد الاعضاء: 9
    مشاركات الاخبار: 23457
    مشاركات المنتدى: 0
    مشاركات البرامج : 66
    مشاركات التوقيعات: 0
    مشاركات المواقع: 3
    مشاركات الردود: 3


    المتواجدون حالياً

    المتواجدون حالياً :16
    من الضيوف : 16
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 4066281
    عدد الزيارات اليوم : 1621
    أكثر عدد زيارات كان : 17208
    في تاريخ : 15 /05 /2014




    جريدة بغداد الاخبارية » الأخبار » فنون


    حيدر منعثر: القنوات الفضائية هي سبب تردي الدراما العراقية!!


    اعمالنا التلفزيونية للاستهلاك المحلي فقط !!
    - انا اول من اعاد المسرح الليلي
    بغداد الاخبارية/خاص
    يعد الفنان حيدر منعثر
    من اعمدة الفن العراقي لانه يجمع صفات  المخرج والمؤلف والممثل  اضافة الى انه يحمل خلقا كبيرا قلما نجده في فنان اخر  (بغداد الاخبارية) التقته وذكرته بالمسرح ايام زمان  وكان متضايق جدا من الذي يحدث في الفن العراقي  حاليا بعد دخول الطارئين للوسط الفني  ورداءة الاعمال الدرامية التي تقدم من خلال بعض شاشات القنوات الفضائية العراقية وتحدث معنا بصراحته المعهودة  كفنان واكاديمي حاصل على الدكتوراه والعديد من الجوائز الفنية وقلنا له:

    - كيف اتت فكرة اعادة المسرح في المساء بعد ان تعودنا مشاهدة مسرحيات كثيرة بعد 2003 في النهار
    • بعد  التغيير الذي حصل بقيت مسارح بغداد مظلمة وقدمت العروض المسرحية باستحياء تقدم في النهار وهذا الشيء لايمكن ان يخدم المسرح ولا العملية المسرحية وهذا الامر استمر من 2003 ولغاية 2008 ساعتها قلت لابد ان يخطو احدنا خطوة  باتجاه الناس وضرب التردد والخوف ساعتها قررت بجرأة فنية لانني في الحياة خجول جدا وهذه طبيعتي  ساعتها اتفقنا على تقديم مسرحية مسائية عام 2008 ساعتها اتهمني البعض بالجنون وقالوا هذه مخاطرة كبيرة فقلت لهم لابد ان نتقدم خطوة الى الامام وقتها عرضنا مسرحية (جيب الملك جيبة)وقبل العرض بثلاث ساعات حدث انفجار قرب المسرح الوطني تسبب بوقوع ديكور المسرحية وبعض الاصابات  حينها وقفت امام تسائل هل اهرب الى بيتي واستسلم لان الانتحاري جهض كل احلامنا ام نتواصل  ساعتها مع قيام الجهات الحكومية بلم الانقاض ازددت اصرار على عرض المسرحية  وفي وقتها لن انسى ان 400 تذكرت قطعت لمشاهدة المسرحية  فقلت ان هذا الجمهور شجاع ولابد ان نعرض المسرحية  واعتبر هذه اللحظة محطة مهمة في حياتي  وتتويج لمسيرتي الفنية ان اعرض مسرحية في وقت صعب  وتستمر المسرحية لاربعة اشهر وهذا جزء من التزامي الاخلاقي لشعبي والجمهور
    - هل مازال حيدر منعثر مشاكسا كما عهدناه في التسعينيات؟
    • اعتقد ان الفنان الذي لايشاكس واقعه ولايشاكس الاحداث اليومية ليس بفنان لان الخطاب هو من يرتقي بالناس  وانا مشاكس لانني لا اعرف ان اكون فنان (سياحي) هناك فنان يقدم شيء لكنه لايؤثر ،ولدينا الان نوعين من الفنانيين فنان رسالي لديه رسالة وفنان دعائي كل همه الظهور في التلفزيون وانا مع المنطق الذي يقول ان الفنان صاحب رسالة ويبقى في الذاكرة /واعتقد ان المشاكسة في الفن هي الارتقاء به وواحدة من اعظم التعاريف في المسرح تقول (المسرح ليس ان نقدم الحياة بل هو ماذا نريد من الحياة) لذلك تكون مسرحياتي دائما مشاكسة لانها من الحياة  وتناقش بعمق وجمهورها خاص جدا وعندما اسال صاحب شباك التذاكر يوميا من هم الاكثر حضورا للمسرح الشباب ام العوائل يقول العوائل وهذا الشيء يهمني جدا
    - نجدك قريبا من المسرح وبعيدا جدا من التلفزيون
    *  لااجد نفسي في التلفزيون رغم  ان لدي نجاحات في التلفزيون لانني اختار بدقة واعرف ماذا اريد وللاسف العملية التلفزيونية في العراق مرتبطة (بكارتلات) وعلاقات ومجاميع ومحاباة ومجاملات ولانني مشاكس وانتقد العمل اذا كانت فيه هفوة فالمخرجين لايحبون التعامل مثل هكذا شخصية  لان هناك ناس في العملية التلفزيونية يريدون فنان بسيط وساذج والدليل مايقدم الان من دراما عراقية ،ولدي خزين عملاق وللاسف لم يرى النور في التلفزيون واحس بداخلي ان هناك ممثل كبير في داخلي لم يخرج بعد .
    - هل هناك تعمد في ان تظل الدراما العراقية في ركود وهبوط متواصل؟!
    * للاسف ارتبطت الدراما العراقية بالقنوات الفضائية وبعض القنوات لديها توجهات في عملها واجندات وبالتالي من تلك الاجندات تنطلق طبيعة الاعمال من جهة اخرى القنوات الفضائية ساهمت في اخفاق الدراما العراقية لانها تعطي العمل لمنتج منفذ وهنا يكون فساد مالي فني  والفن صناعة يحتاج الى سيولة مالية  وعندما تعطي العمل لمنتج فانه يسعى للربح وبالتالي سيكون هناك تقصير على حساب القيمة الفنية والفنان نفسة وباسعار تسيئ للفنان وتاريخة  وبعض الفنانين يقبلون بارقام مخجلة  تحت مسببات كثيرة  لاجل العيشة او الظهور في التلفزيون حتى لاينسانا الجمهور(هذه كذبة) وللاسف القنوات الفضائية ساهمت في تردي الدراما العراقية لانها تمنح العمل لمنتج منفذ وعدم  محاسبة المنتج المنفذ بعد اكمال العمل  .لذلك تكون الاعمال العراقية فقيرة من الناحية الفنية  والعملية التسويقية و سابقى الدراما العراقية متفوقة عليها حتى الدراما الليبية والموريتانية والسودانية  ،والدراما العراقية للاستهلاك  المحلي نشاهدها في بيوتنا وبعدها يتم نسياتها .
    - شكرا لك ونتمنى لكم التالق والابداع
    * الشكر لكم ولصحيفتكم الغراء وشكرا على حضوركم


    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


    القائمة البريدية


     

    Copyright ©www.baghdadnp.com. All rights reserved